منتديات اشتياق أسسها الراحل مصطفى الشبوط في يوم الجمعة30نوفمبرعام2007

تجمع انساني،اسلامي،ثقافي،ادبي،اجتماعي،تقني،رياضي،فني وترفيهي عام
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
البوم صور سامسونج +Galaxy S10
سقوط أول قتيل فى مظاهرات السترات الصفراء فى باريس
زفاف حربي.. عروس تُزف على متن دبابة!!
تغيير جذري في "واتسآب" ... تعرف على كيفية تطبيقه
تعريف الديموغرافيا
الفرق بين الجسم و الجسد والبدن
قبة الصخرة
قصة أوغست لاندمسر الذي رفض تحية هتلر
أسباب و أضرار ارتفاع هرمون التستوستيرون
أمس في 10:39 pm
أمس في 9:38 pm
أمس في 9:37 pm
أمس في 9:36 pm
أمس في 9:35 pm
أمس في 9:35 pm
أمس في 9:33 pm
أمس في 9:32 pm
أمس في 9:27 pm
احمد الجنابي
باسند
باسند
باسند
باسند
باسند
باسند
باسند
باسند

شاطر | 
 

 صور قديمة (من الزمن الجميل)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الجمعة أغسطس 12, 2016 6:55 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نحن لا نحن للماضي كونه جميل، بل نحن له لأن حاضرنا قبيح!!
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
عندما كنا صغارا..كنا  نكره الإستحمام..
أما لماذا؟
فلان امهاتنا كن يعذبننا تعذيبا وهن يحممونا بذلك الطشت ..وتقمن بتدليكنا (والصورة تعبر عما كنا نعانيه)
وتأخذ أمهاتنا بالصراخ: خلي اسبحك وراية طبخ ونفخ..وهسه يجي ابوكم وآني ما مسويه شي
- والله لما تگول أمي  گوم للحمام يركبني جني من الخوف وكأني أذهب للموت
تبدأ رحلة العذاب من نزع الملابس
تنزعني امي البلوزه عبالك تنتف ريش دجاجه واذاني كل اذن بجهة
طول وقت الحمام يرادلك تبقئ گاعد سكت علی التخته
زين يا يمه والله رجليه توجعني ...
وما ان اكمل كلامي حتى بسرعه تناوشني راشدي طيار وتگول ... انچب..
بالنسبه للمي لازم یکون تحت درجة الغليان بشویه
يا يما لحمي ذاب (انهریت)
همینه يجيني الطراگ الثاني (الطراگ يعني الصفعة)
لما تفرك راسي تكول تفرك مصباح علاء الدين علمود يطلع الجني
وراسي يطوطح يمنه ويسره تكول هندي گعد يهز رگبه
والمشكلة لما ينزل الصابون علئ وجهي وتريد تشيله تتشوه ملامح وجهي هاي غير حركة العيون اللي دخل بيها الصابون
المشكله ان الصابونه غار (رگي)
طبعا هاي الصابونة اقسى من حجر الحمام الخاص بفرك الرجلين
فقرة التلييف
أمي تلزم الليفة وتفركها بالصابونة وهي تباوع علي تقول گصاب يحد سچاچینه للذبح
طبعا ربنا حامينا والا على هذا الفرك للجسم چان صار بينا شلل كامل
طبعا الحمام بالسره والجبير قبل الصغير
ولما اسمع اخويه الجبير يبچي وهي تسبحه واني بثاني غرفه اصير ابچي تلقائيا من الخوف
بعد الحمام اباوع بالمراية والبخار يطلع من جسمي اشوف البخار كانه جدر ضغط مفتوح
الاصابع مجعلگه ولون الجسم ابيض واحمر من الفرك
بالنسبه لتلبيس الهدوم راسي اكبر من فتحة البلوزه بخمس مرات وتريد يدخل راسي خاوه (غصب)
وتلبسني اول بلوزه والثانيه والطركاعة لما تگول ألزم الردن حتى تلبس البلوزه الثانيه ويا ويلك اذا تفلتها
وذات مرة گالت الزم ردنك فمسكت اذني لأني لم اسمع كلمة ردنك
فمسكتني من ملابسي وهزتني وكأنما تريد تخثر لبن" ولك ردنك مو اذنك
ومع عصبيتها وتعبها الا انها تبتسم على ما حدث
مع حمام الغالية حتى لو انت صومالي تصير ابيض
الله يرحم هذيج الايام ... ?
ويرحم امهاتنا..ويخلي الموجودات منهن على قيد الحياة!!

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الجمعة أغسطس 12, 2016 7:18 am

وتبقى للذكريات صور في ذاكرتك تجعلك تبتسم كلما جالت في خاطرك
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
قداحة تعمل على القطن والقليل من النفط كانت تستعمل حتى بداية السبعينيات
واسند اليها مثل لقلة مصاريفها والمثل هو
( مصرف الجداحه )
ملاحظة: كان يطلق عليها اسم (الزناد) أيضا
وفي اللغة العربية:
زِناد القدَّاحة : ما به تشتعل نارُها ، ويقال له : حجر الزِّناد
القَدَّاحةُ : حديدةُ الزَّندِ التي يُقْدَح بها لتُخْرِجَ النارَ
القَدَّاحةُ : حَجَرُ الزَّند الذي يقدح به

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الجمعة أغسطس 12, 2016 7:34 am

لا تسولفلي عن الماضي الجميل ..خايف اتذكر ويذبحني الغياب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اللالة أو لمبة الكاز وهي تستعمل لإنارة في البيت قديما
وفي بعض البيوتات الفقيرة يأتون بدورق زجاجي ويملئونه بالكاز(النفط) ويدلون بفتيلة طويلة (خيط سميك) ويوصلونه بقطعة من الطين ليحل محل اللالة
(انظر الصورة على الشمال)

في بيوتنا القديمة وقبل ظهور الكهرباء التي أصبح لا غنى لأي انسان عنها في شتى المجالات، كان الناس يضيئون منازلهم ببعض أدوات الإنارة البدائية مثل الفانوس واللمبة والمسرجة، وغيرهم. وهي التي تحولت اليوم بعد ظهور التقنيات الحديثة في انظمة الانارة إلى ديكورات توضع في بعض اركان المنزل، حيث كانت تلك الادوات تتمتع بتصميم ملفت رغم بدائيته.
وعن تلك الادوات القديمة يقول محمد عمر حميد: حتى قبل خمسين عاماً فقط كان مصدر الإضاءة الوحيد هو النار، وكنا نستعمل لذلك عدة طرق للتمكن من استعمال النار داخل أطر معينة لتحويلها إلى ضوء دون التعرض لضررها، وكنا نستعمل لذلك بعض الأدوات البدائية في ذلك الوقت، كفتائل القطن أو لحاء الشجر. وقديماً جدا كان يستخدم لوقود النار بعض الزيوت وشحوم الحيوانات حتى ظهر ما عرف في ذلك الوقت باسم “الكاز” وليس الغاز المعروف حاليا، فالكاز هو ما يعرف الآن بالكيروسين، أما الأداة الأولى المستعملة في إضاءة المنازل فهي ما عرف في تلك الأيام باسم “المسرجة”، وفي بعض المناطق تسمى بالسراج وهي خفيفة الضوء صغيرة الحجم، وكانت غالباً ما توضع على بدايات السلالم أو بالقرب من غرف الخدمات كدورات المياه أو المطبخ، وكانت المسرجة مكشوفة وقد تهب نسمة هواء خفيفة فتطفئها لذلك توضع في أماكن ضيقة لا تتعرض لتيارات الهواء، فكانت عبارة عن إناء صغير غالباً يكون مصنوعا من الفخار أو من التنك وهو معدن النحاس الخفيف، وتصنع على شكل إسطواني يوضع في آخره الكاز وإن كان الشمع قد استخدم في فترة من الفترات وتظهر منه فتيلة تشتعل فتعطي ضوءاً خافتاً.
ظهر أيضا ما سمي في تلك الأيام بالفانوس وهو معروف جداً حتى في هذه الأيام، فهناك من لازال يستعمله في الرحلات البرية الباردة وهو عبارة عن خزان معدني سفلي دائري الشكل به فتحة لتعبئة الكاز وله غطاء مسنن وحافظتان من الجوانب ورأس في الأعلى به فتحات تهوية مناسبة ومرتبط الرأس مع الخزان السفلي بواسطة الحافظتين الجانبيتين، وله زجاجة في الوسط تمنع الهواء من أن يطفئ الفتيلة وللزجاجة حامل للرفع والتنزيل وله فتيلة في وسط الخزان من الأعلى متصلة بقطعة من الحديد تمكن المستخدم من رفع الفتيلة أو خفضها حسب الحاجة، وللحامل مقبض مثبت من الأعلى وذلك لحمل الفانوس والتنقل به من مكان لآخر حيث يوفر الغطاء الزجاجي حماية للفتيل المشتعل من تيارات الهواء حيث لا تطفئه تيارات الهواء الشديدة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الفانوس
وعلى نفس أسلوب الفانوس كان هناك ما يسمى باللمبة وهي تشبه تماماً عمل الفانوس ولكنها بدون الأطر المعدنية إنما لها ذراع طويل لرفع الفتيل أو خفضه مما ينتج عنه زيادة الضوء الصادر أو خفضه وكانت اللمبة في ذلك الوقت تخصص لأفضل غرف المنزل وتقدم للضيوف دليلاً على الترحيب والحفاوة وكانت هناك أربع مقاسات للمبة تبدأ من الواحد حتى الأربعة، وفي السابق عندما نذكر بأننا قد استعملنا لمبة رقم أربعة في استقبال الضيوف فهذا يعني أن الضيوف كانوا كثيري العدد حتى أننا اضطررنا لاستخدام لمبة رقم أربعة والتي قد لا يتجاوز ضوؤها حالياً أصغر أنواع اللمبات الكهربائية، أضف إلى ذلك أن لمبة رقم أربعة لم تكن موجودة إلا لدى ميسوري الحال في ذلك الوقت.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تنظيف يومي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وبعد أن ينتهي المساء وتشرق الشمس آذنةً بيوم جديد يأتي دور ربات البيوت في تنظيف الأطر الزجاجية التي تغطي جسم الفانوس واللمبة من الاسوداد الذي يتسبب فيه لهيب الفتيلة المشتعلة وكان هذا يتم يومياً مع الحرص التام على عدم كسر الزجاجة وذلك لغلاء سعرها قياساً على الحياة البسيطة في ذلك الوقت.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
من اليمين(المصب) أو (المحكان) والذي يستعمل لصب الكاز بواسطته لأدوات الإنارة القديمة التي نوهنا عنها أعلاه
تليه اللالة ثم الفانوس واخيرا اللوكس وهو من ادوات الانارة المتقدمة قياسا لمن سبقه
واللوكس فيه منفذان احدها لصب الكاز بداخله والثاني فيه نتوء بارز ليضغط للداخل ويسحب للخارج بسرعة ليتم تشغيله وهو يعطي انارة كبيرة ورائعة تغطي اكبر المسافات داخل البيوت

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الجمعة أغسطس 12, 2016 10:25 am

عندما يتصل بك ماضيك ويقول لك أنا مشتاق اليك
لا تغلق الخط بوجهه بل إذهب إليه وضمه لحاضرك

بطاقة باص مصلحة نقل الركاب...او باص الامانه كما يسمى..بالدرجه الاولى والثانيه
و الدرجة الأولى أم ال15 فلس تكون مقاعدها من الجلد و مبطنة ( جلسة مريحة ) وتكون بمقدمة الباص !
اما الدرجة الثانية فمقاعدها تكون من الخشب و تكون بالخلف !

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الجمعة أغسطس 12, 2016 10:29 am

إذا أطلقت نيران مسدسك على الماضي أطلق المستقبل نيران مدافعه عليك.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نشأة الإمام موسى الكاظم(عليه‌ السلام):
هو سابع أئمة أهل البيت (عليهم ‌السلام) ، الكبير القدر العظيم الشأن، الجاد في العبادة المشهور بالكرامات، الكاظم الغيظ والعافي عن الناس، العبد الصالح وباب الحوائج إلى الله كما هو المعروف عند أهل العراق.

الأب :
هو سادس أئمة أهل البيت بعد الرسول(صلى ‌الله ‌عليه‌ و آله‌) أبو عبد الله جعفر ابن محمد الصادق معجزة الإسلام ومفخرة الإنسانية على مرّ العصور وعبر الأجيال، لم تسمع الدنيا بمثله فضلا ونبلا وعلماً وكمالا.

الأم :
لقد كانت أم الإمام موسى الكاظم(عليه ‌السلام) من تلكم النسوة اللاتي جلبن لأسواق يثرب وقد خصّها الله بالفضل وعناها بالشرف فصارت وعاءً للإمامة والكرامة وتزوّج بها أبو عبد الله، فكانت من أعزّ نسائه وأحبهن إليه، وآثرهن عنده.
واختلف المؤرخون اختلافاً كثيراً في نسبها فقيل : إنها أندلسية، وتكنّى لؤلؤة ، وقيل : إنّها رومية ، وقيل إنها من أجلّ بيوت الأعاجم ، وكانت السيدة حميدة تعامل في بيتها معاملة كريمة، فكانت موضع عناية وتقدير عند جميع العلويات، كما أن الإمام الصادق(عليه ‌السلام) كان يغدق عليها بمعروفه، وقد رأى فيها وفور العقل والكمال، وحسن الإيمان وأثنى عليها ثناءً عاطراً، فقال فيهاSadحميدة مصفاة من الأدناس كسبيكة الذهب، مازالت الأملاك تحرسها حتى أديت إليّ كرامة من الله وللحجة من بعدي...) ، وقد غذّاها الإمام الصادق بعلومه حتى أصبحت في طليعة نساء عصرها علماً وورعاً وإيماناً، وعهد إليها بتفقيه النساء المسلمات وتعليمهن الأحكام الشرعية ، وأجدر بها أن تحتل هذه المكانة، وأن تكون من ألمع نساء عصرها في العفّة والفقه والكمال.

الوليد المبارك :
وامتدّ الزمن بعد زواج الإمام بها، وسافر الإمام أبو عبد الله إلى بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج، فحملها معه، وبعد الانتهاء من مراسيمه قفلوا راجعين إلى يثرب، فلمّا انتهوا إلى (الأبواء) . أحسّت حميدة بالطلق فأرسلت خلف الإمام تخبره بالأمر، لأنه قد عهد إليها أن لا تسبقه بشأن وليده، وكان أبو عبد الله يتناول طعام الغداء مع جماعة من أصحابه، فلما وافاه النبأ المسرّ قام مبادراً إليها فلم يلبث قليلاً حتى وضعت حميدة سيداً من سادات المسلمين، وإماماً من أئمة أهل البيت (عليهم‌ السلام) .

لقد أشرقت الدنيا بهذا المولود المبارك الذي ما ولد ـ في عصره ـ أيمن، ولا أكثر عائدة ولطفاً على الإسلام منه. لقد ولد أبرّ الناس، وأعطفهم على الفقراء، وأكثرهم عناءً ومحنة في سبيل الله وأعظمهم عبادة وخوفاً من الله.

وبادر الإمام أبو عبد الله فتناول وليده فأجرى عليه مراسيم الولادة الشرعية فأذّن في أذنه اليمنى، وأقام في اليسرى.
وانطلق الإمام أبو عبد الله عائداً إلى أصحابه، وقد علت على ثغره ابتسامة فبادره أصحابه قائلين: أسرّك الله وجعلنا فداك يا سيدنا ، ما فعلت حميدة ؟ فبشرهم بمولوده المبارك، وعرّفهم عظيم أمره قائلاًSadقد وهب الله لي غلاماً، وهو خير من برأ الله) .

أجل أنه خير من برأ الله علماً وتقوىً وصلاحاً، وتحرّجاً في الدين وأحاط الإمام أصحابه علماً بأن وليده من أئمة أهل البيت(عليهم ‌السلام) الذين فرض الله طاعتهم على عباده قائلاً لهمSadفدونكم، فو الله هو صاحبكم).

وكانت ولادته في سنة (١٢٨ هـ) وقيل سنة (١٢٩ هـ) وذلك في أيام حكم عبد الملك بن مروان.

حب وتكريم :
وقطع الإمام موسى شوطاً من طفولته وهو ناعم البال يستقبل الحياة كل يوم بحفاوة وتكريم، فأبوه يغدق عليه بعطفه المستفيض ، وجماهير المسلمين تقابله بالعناية والتكريم ، وقد قدمه الإمام الصادق(عليه ‌السلام) على بقية ولده، وحمل له من الحب ما لا يحمله لغيره، فمن مظاهر ودّه أنه وهب له قطعة من أرض تسمى البسرية، كان قد اشتراها بست وعشرين ألف دينار .

وتكلّم الإمام موسى وهو طفل بكلام أثار إعجاب أبيه فاندفع أبوه قائلاًSadالحمد لله الذي جعلك خلفاً من الآباء، وسروراً من الأبناء، وعوضاً عن الأصدقاء) .

صفته :
كان أسمر شديد السمرة ، ربع القامة، كث اللحية ووصفه شقيق البلخي فقال: كان حسن الوجه ، شديد السمرة، نحيف الجسم.
وحاكى الإمام موسى في هيبته هيبة الأنبياء، وبدت في ملامح شكله سيماء الأئمة الطاهرين من آبائه، فما رآه أحد إلاّ هابه وأكبره.

نقش خاتمه :
(الملك لله وحده) .

كناه :
أبو الحسن الأول ، أبو الحسن الماضي، أبو إبراهيم، أبو علي، أبو إسماعيل.

ألقابه :
أمّا ألقابه فتدل على بعض مظاهر شخصيته، وجملة من جوانب عظمته، وهي كما يلي:
الصابر : لأنه صبر على الآلام والخطوب التي تلقاها من حكام الجور، الذين قابلوه بجميع ألوان الإساءة والمكروه.
الزاهر : لأنه زهر بأخلاقه الشريفة وكرمه المضيء الذي مثل به خلق جده الرسول(صلى ‌الله‌ عليه‌ و آله)‌ .
العبد الصالح : ولقب بالعبد الصالح لعبادته، واجتهاده في الطاعة، حتى صار مضرب المثل في عبادته على ممرّ العصور والأجيال وقد عرف بهذا اللقب عند رواة الحديث فكان الراوي عنه يقول: حدثني (العبد الصالح).
السيد : لأنه من سادات المسلمين ، وإمام من أئمتهم، وقد مدحه بهذا اللقب الشاعر الشهير أبو الفتح بقوله:
وإذا كنت للشريف غلاماً فأنا الحر والزمان غلامي
الوفي : لأنه أوفى إنسان خلق في عصره، فقد كان وفيّاً بارّاً بإخوانه وشيعته وبارّاً حتى بأعدائه والحاقدين عليه.
الأمين : وكل ما للفظ الأمانة من معنى قد مثل في شخصيته العظيمة فقد كان أمينا على شؤون الدين وأحكامه، وأميناً على أمور المسلمين وقد حاز هذا اللقب كما حازه جده الرسول الأعظم من قبل، ونال به ثقة الناس جميعاً.
الكاظم : وإنما لقّب بذلك لما كظمه من الغيظ عما فعل به الظالمون من التنكيل والإرهاق حتى قضى شهيداً مسموماً في ظلمات السجون لم يبد لأحد آلامه وأشجانه بل قابل ذلك بالشكر لله والثناء عليه، ويقول ابن الأثير: (إنه عرف بهذا اللقب لصبره، ودماثة خلقه، ومقابلته الشر بالإحسان) .
ذو النفس الزكية : وذلك لصفاء ذاته التي لم تتلوّث بمآثم الحياة ولا بأقذار المادة حتى سمت، وانبتلت عن النظير.
باب الحوائج : وهذا أكثر ألقابه ذكراً، وأشهرها ذيوعاً وانتشاراً، فقد اشتهر بين العام والخاص أنه ما قصده مكروب أو حزين إلا فرّج الله آلامه وأحزانه وما استجار أحد بضريحه المقدس إلا قضيت حوائجه، ورجع إلى أهله مثلوج القلب مستريح الفكر مما ألم به من طوارق الزمن وفجائع الأيام، وقد آمن بذلك جمهور شيعته بل عموم المسلمين على اختلاف طبقاتهم ونزعاتهم، فهذا شيخ الحنابلة وعميدهم الروحي أبو علي الخلال يقول: (ما همّني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر إلا سهّل الله تعالى لي ما أحب)(١) .
وقال الإمام الشافعي: (قبر موسى الكاظم الترياق المجرَّب)(٢) .
لقد كان الإمام موسى في حياته مفزعاً وملجأ لعموم المسلمين وكذلك كان بعد وفاته حصناً منيعاً لمن استجار به(٣) .

الإمام موسى الكاظم عليه‌ السلام في سطور:
الإمام موسى بن جعفر المعروف بـ (الكاظم الغيظ) سابع أئمة المسلمين بعد رسول الله(صلى‌ الله‌ عليه ‌و آله)‌ وأحد أعلام الهداية الربّانية في دنيا الإسلام وشمس من شموس المعرفة في دنيا البشرية التي لا زالت تشع نوراً وبهاءً في هذا الوجود. إنه من العترة الطاهرة الذين قرنهم الرسول الأعظم(صلى ‌الله‌ عليه ‌و آله)‌ بمحكم التنزيل وجعلهم قدوة لأولي الألباب وسفناً للنجاة وأمناً للعباد وأركاناً للبلاد. إنه من شجرة النبوة الباسقة والدوحة العلوية اليانعة ومحطّ علم الرسول وباب من أبواب الوحي والإيمان ومعدن من معادن علم الله.

ولد الإمام موسى بن جعفر في نهاية العهد الأموي سنة (١٢٨ هـ) وعاصر أيّام انهيار هذا البيت الذي عاث باسم الخلافة النبويّة في أرض الإسلام فساداً. وعاصر أيضاً بدايات نشوء الحكم العبّاسي الذي استولى على مركز القيادة في العالم الإسلامي تحت شعار الدعوة إلى الرضا من آل محمد صلى ‌الله ‌عليه ‌و آله‌ وسلم .

وعاش في ظلّ أبيه الصادق(عليه ‌السلام) عقدين من عمره المبارك وتفيّأ بظلال علوم والده الكريم ومدرسته الربّانية التي استقطبت بأشعتها النافذة العالم الإسلامي بل الإنساني أجمع.

فعاصر حكم السفّاح ثم حكم المنصور الذي اغتال أباه في الخامس والعشرين من شوال سنة (١٤٨ هـ) وتصدّى لمنصب الإمامة بعد أبيه الصادق(عليه ‌السلام) في ظروف حرجة كان يخشى فيها على حياته.

وقد أحكم الإمام الصادق عليه ‌السلام التدبير للحفاظ على ولده موسى ليضمن استمرار حركة الرسالة الإلهية في أقسى الظروف السياسية حتى أينعت ثمار هذه الشجرة الباسقة خلال ثلاثة عقود من عمره العامر بالهدى، وتنفّس هواء الحرية بشكل نسبي في أيّام المهدي العبّاسي وما يقرب من عقد في أيام حكم الرشيد.

لقد عاش الإمام موسى الكاظم عليه ‌السلام ثلاثة عقود من عمره المبارك والحكم العبّاسي لمّا يستفحل ، ولكنه قد عانى من الضغوط في عقده الأخير ضغوطاً قلّما عاناها أحد من أئمة أهل البيت (عليهم ‌السلام) من الأمويين وممن سبق الرشيد من العباسيين من حيث السجن المستمرّ والاغتيالات المتتالية حتى القتل في سبيل الله على يدي عملاء السلطة الحاكمة باسم الله ورسوله. وقد روي أنّ الرشيد خاطب الرسول الأعظم (صلى ‌الله ‌عليه ‌و آله )‌ معتذراً منه في اعتقال سبطه موسى بن جعفر عليه ‌السلام . زاعماً أنّ وجوده بين ظهراني الأمة سبب للفرقة... وهكذا تحكم القبضة على رقاب المسلمين بل وأئمة المسلمين.. فإنا لله وإنا إليه راجعون.

لقد سار الإمام موسى الكاظم (عليه‌ السلام) على منهاج جدّه رسول الله (صلى ‌الله‌ عليه‌ و آله)‌ وآبائه المعصومين علي أمير المؤمنين والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر... في الاهتمام بشؤون الرسالة الإلهية وصيانتها من الضياع والتحريف، والجدّ في صيانة الأمة من الانهيار والاضمحلال ومقارعة الظالمين وتأييد الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر للصدّ من تمادي الحكام في الظلم والاستبداد.

وقد كانت مدرسته العلمية الزاخرة بالعلماء وطلاّب المعرفة تشكّل تحدّياً إسلامياً حضاريّاً وتقف أمام تراث كل الحضارات الوافدة وتربي الفطاحل من العلماء والمجتهدين وتبلور المنهج المعرفي للعلوم الإسلامية والإنسانية معاً.

كما كانت نشاطاته التربوية والتنظيمية تكشف عن عنايته الفائقة بالجماعة الصالحة وتخطيطه لمستقبل الأمةً الإسلامية الزاهر والزاخر بالطليعة الواعية التي حفظت لنا تراث ذلك العصر الذهبي العامر بمعارف أهل البيت(عليهم‌ السلام) وعلوم مدرستهم التي فاقت كل المدارس العلمية في ذلك العصر وأخذت تزهر وتزدهر يوماً بعد يوم حتى عصرنا هذا.

لقد اشتهر الإمام موسى بالكاظم الغيظ لشدّة حلمه وبالعابد والتقي وباب الحوائج إلى الله، ولم يستسلم لضغوط الحكّام العباسيين ولألوان تعسفهم من أجل تحجيم نشاطه الربّاني الذي كانت تفرضه عليه ظروف المرحلة صيانة للرسالة والدولة الإسلامية من الانهيار وتحقيقاً لهويّة الأمة ومحافظة على الجماعة الصالحة من التحديات المستمرّة والمتزايدة يوماً بعد يوم.

لقد بقي هذا الإمام العظيم ثابتاً مقاوماً على خط الرسالة والعقيدة لا تأخذه في الله لومة لائم حتى قضى نحبه مسموماً شهيداً محتسباً حياته مضحّياً بكل ما يملك في سبيل الله وإعلاءً لكلمة الله ودين جدّه المصطفى محمد(صلى ‌الله‌ عليه ‌و آله)‌في الخامس والعشرين من رجب سنة (١٨٣) أو (١٨٤ هـ).

اغتيال الإمام موسى الكاظم (عليه ‌السلام):
لقد عانى الإمام الكاظم(عليه ‌السلام) أقسى ألوان الخطوب والتنكيل، فتكبيل بالقيود، وتضييق شديد في التعامل معه ومنعه من الاتصال بالناس، وأذى مرهق، وبعد ما صبّ الرشيد عليه جميع أنواع الأذى أقدم على قتله بشكل لم يسبق له نظير محاولاً التخلص من مسؤولية قتله وذهب أكثر المؤرخين والمترجمين للإمام إلى أن الرشيد أوعز إلى السندي بن شاهك الأثيم بقتل الإمام(عليه‌ السلام) فاستجابت نفسه الخبيثة لذلك وأقدم على تنفيذ أفظع جريمة في الإسلام فاغتال حفيد النبي العظيم(صلى‌ الله‌ عليه‌ و آله)‌ .

فعمد السندي إلى رطب فوضع فيه سماً فاتكاً وقدّمه للإمام فأكل منه عشر رطبات فقال له السندي (زد على ذلك) فرمقه الإمام بطرفه وقال لهSadحسبك قد بلغت ما تحتاج إليه) .

ولمّا تناول الإمام تلك الرطبات المسمومة تسمّم بدنه وأخذ يعاني آلاماً شديدة وأوجاعاً قاسية، قد حفت به الشرطة القساة ولازمه السندي بن شاهك الخبيث فكان يسمعه في كل مرة أخشن الكلام وأغلظه ومنع عنه جميع الإسعافات ليعجل له النهاية المحتومة.

وفي الأثناء استدعى السندي بعض الشخصيات والوجوه المعروفة في قاعة السجن، وكانوا ثمانين شخصاً كما حدّث بذلك بعض شيوخ العامة ـ حيث يقول: أحضرنا السندي فلما حضرنا انبرى إلينا فقال: انظروا إلى هذا الرجل هل حدث به حدث ؟ فإنّ الناس يزعمون أنّه قد فُعل به مكروه، ويكثرون من ذلك ، وهذا منزله وفراشه موسّع عليه غير مضيّق، ولم يرد به أمير المؤمنين ـ يعني هارون ـ سوءاً وإنما ينتظره أن يقدم فيناظره ، وها هو ذا موسّع عليه في جميع أموره فاسألوه.

يقول الراوي: ولم يكن لنا همّ سوى مشاهدة الإمام(عليه‌ السلام) ومقابلته فلما دنونا منه لم نر مثله قطّ في فضله ونسكه فانبرى إلينا وقال لناSadأما ما ذكر من التوسعة، وما أشبه ذلك ، فهو على ما ذكر، غير أني أُخبركم أيها النفر أني قد سقيت السمّ في تسع تمرات، وأني أصفر غداً وبعد غد أموت) .
ولمّا سمع السندي ذلك انهارت قواه واضطرب مثل السعفة التي تلعب بها الرياح العاصفة فقد أفسد عليه ما رامه من الحصول على البراءة من المسؤولية في قتله.

إلى الرفيق الأعلى:
وبعد أكله للرطب سرى السمّ في جميع أجزاء بدن الإمام(عليه‌ السلام) وقد علم أنّ لقاءه بربّه قد حان فاستدعى السندي. (فلمّا مثل عنده أمره أن يحضر مولى له ينزل عند دار العباس بن محمد في مشرعة القصب ليتولى غسله، وسأله السندي أن يأذن له في تكفينه فأبى وقال(عليه ‌السلام) :إنّا أهل بيت مهور نسائنا وحجّ صرورتنا وأكفان موتانا من طاهر أموالنا، وعندي كفني

وأُحضر له السندي مولاه، وثقل حال الإمام(عليه ‌السلام) ، وأشرف على النهاية المحتومة، فأخذ يعاني آلام الموت فاستدعى المسيب بن زهرة فقال له: إني على ما عرّفتك من الرحيل إلى الله عزّ وجلّ فإذا دعوت بشربة من ماء فشربتها ورأيتني قد انتفخت، واصفرّ لوني واحمرّ واخضرّ وتلوّن ألواناً فاخبر الطاغية بوفاتي .

قال المسيب: فلم أزل أراقب وعده حتى دعا(عليه ‌السلام) بشربة فشربها ثم استدعاني، فقال لي:
يا مسيب ، إنّ هذا الرجس السندي بن شاهك سيزعم أنه يتولى غسلي ودفني. وهيهات هيهات أن يكون ذلك أبداً .
فإذا حملت إلى المقبرة المعروفة بمقابر قريش فالحدوني بها، ولا ترفعوا قبري فوق أربعة أصابع مفرّجات، ولا تأخذوا من تربتي شيئاً لتتبركوا به فإنّ كل تربة لنا محرمة إلاّ تربة جدّي الحسين بن علي فإنّ الله عز وجل جعلها شفاءً لشيعتنا وأوليائنا.
قال المسيب: ثم رأيت شخصاً أشبه الأشخاص به جالساً إلى جانبه، وكان عهدي بسيدي الرضا(عليه‌ السلام) وهو غلام، فأردت أن أسأله، فصاح بي سيدي موسى، وقال: أليس قد نهيتك ؟
ثمّ إنّ ذلك الشخص قد غاب عني، فجئت إلى الإمام وإذا به جثّة هامدة قد فارق الحياة فأنهيت الخبر إلى الرشيد بوفاته).

لقد لحق الإمام بالرفيق الأعلى وفاضت نفسه الزكية إلى بارئها فاظلمَّت الدنيا لفقده وأشرقت الآخرة بقدومه، وقد خسر الإسلام والمسلمون ألمع شخصية كانت تذبّ عن كيان الإسلام، وتنافح عن كلمة التوحيد وتطالب بحقوق المسلمين وتشجب كل اعتداء غادر عليهم.
فسلام عليك يا بن رسول الله ،يوم ولدت ، ويوم استشهدت ، ويوم تبعث حياً.

والمشهور أن وفاة الإمام (عليه‌ السلام) كانت سنة (١٨٣ هـ) لخمس بقين من شهر رجب وقيل : سنة (١٨٦ هـ) . وكانت وفاته في يوم الجمعة وعمره الشريف كان يوم استشهاده خمساً وخمسين سنة أو أربعاً وخمسين سنة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(١) تأريخ بغداد: ١ / ١٣٣ طبعة دار الكتب العلمية بيروت.
(٢) تحفة العالم: ٢ / ٢٠.
(٣) لقد اعتقد أغلب المسلمين أن الله يكشف البلاء، ويدفع الضر بالالتجاء إلى ضريح الإمام (عليه ‌السلام )، وقال ابن شهر آشوب في مناقبه: رؤي في بغداد امرأة تهرول فقيل: إلى أين؟ قالت: إلى موسى بن جعفر فإنّه حُبس ابني، فقال لها حنبلي: إنّه قد مات في الحبس، فقالت: بحقّ المقتول في الحبس أن تريني القدرة، فإذا بابنها قد أطلق وأُخذ ابن المستهزئ بجنايته. المناقب: ٤ / ٣٠٥.
(4)اعلام الهداية ج9.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الجمعة أغسطس 12, 2016 2:57 pm

لا تثق بذاكرتك، إنّها شبكة مليئة بالثقوب يتسرّب منها أفضل الأشياء.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نقل ضابط عثماني بنقالة على جمل بواسطة أعضاء الهلال الأحمر التركي في بغداد
ومنها جاءت تسميه المثل الشعبي العراقي الساخر
من جان الجمل اسعاف
وهذا صحيح وكما نشاهد بالصورة

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفى الشبوط
صاحب ومؤسس الموقع (رحمة الله عليه )
صاحب ومؤسس الموقع  (رحمة الله عليه )
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 30/11/2007
عدد المشاركات : 17651
نقاط التقييم : 23812
بلد الاقامة : عراقي مقيم بهولندا
علم بلدك : علم العراق

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الجمعة أغسطس 12, 2016 9:23 pm

احييك تحية كبيرة استاذنا الكبير دكتور خليل بدوي على هذا الموضوع الجميل

واكيد سوف نتابعه ونشارك فيه بكل اهتمام

ربي يسعد ايامك

تقبل مني ارقى التحايا

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eshtyak.ahlamontada.com
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الجمعة أغسطس 12, 2016 10:10 pm

أستاذنا الكبير وأخي الحبيب الرائع المتألق القدير@"المهندس مصطفى الشبوط"
موافقتك على اقتراحي تقطر شهداً في منتديات اشتياق
الذكريات التي نحاول أن ننساها أو نتهرب منها أو نقلل من شأنها هي نحن بكل طفولتنا وبراءتنا.
دمت والإبداع محلقان...
مودتي وأرق تحاياي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الجمعة أغسطس 12, 2016 10:45 pm

و يَبقى شيء من عَبق الماضي عالقُ بنا رُغم الزَمن.. شيء تّعجز يّد النسيان أن تطاله.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
من معالم العاصمة بغداد القديمة والتي لازالت ماثلة للعيان هي (ساحة السباع) واللقطة ترجع لعام 1948 م ولكن هل تعرفون من هو منفذ ذلك المنجز الرائع وما هي جنسيته ؟
معلومات تعرفونها لأول مرة :
انهُ النحات اسكندر الروسي هاجر الى العراق في الربع الاول من القرن العشرين من مدينة تفليس الجورجية هرباً من دكتاتورية ستالين الزعيم السوفيتي ھذه الشخصیة وجدت من مدینة بغداد ملاذاً امناً وحضناً دافئاً سرعان ما تالف وتأقلم واصبح احد مواطني بغداد بعد ان احتضنتھ دار السلام ووفرت لھا ...
ووفاًء منهُ للبلد الذي اواه (العراق) قام بتصمیم وتنفیذ عدد من النصب والتماثیل الجمیلة وضعھا في اماكن بارزة من مدینة بغداد شكلت حدثاً مھماً واثارت اعجاباً بارعة ومتفوقة ونابغة في مجالات عدة الا انه برز في مجال النحت واقامت النصب والتماثیل.اسكندر الروسي حصول على الجنسیة العراقیة وقد كان امين العاصمة ورئيس الوزراء العراقي فيما بعد ارشد العمري شاهدا على عبقرية اسكندر خاصة مع كون العمري من محبي الفن والفنانين لذا اصدر امراً اداریا بموجبھ تعین اسكندر الروسي بوظیفة نحات على الملاك الدائم ومن الدرجة الاولى واوعز بتخصیص ورشة خاصة لصنع وعمل التماثیل وعلى الفور شمر عن ساعدیھ وقام بتنفیذ عدید من النصب والتماثیل اصبحت من المعالم والظواھر الشاخصة التي كانت تزین شوارع بغداد والساحات البارزة في مركز المحافظة مطلع اربعینیات القرن الفائت وابرزھا التماثیل التي كانت قائمة في ساحة (السویدي) الشھداء حالیاً جانب الكرخ ومن اشھر المعالم التي قام بتصمیمھا وتنفیذھا وبقیت خالدة خلود مدینة بغداد العظیمة ھي السباع الشاخصة حتى الان كدلالة تراثیة بالساحة المسماة باسمھا (السباع) احدى محلات الجانب الشرقي من بغداد القدیمة الواقعة بین محلتي (ابو شبل) و(قره شعبان)ومن اشھر منحوتات اسكندر التماثیل والنصب التي كانت منتشرة في جنبات واروقة قصر الرحاب القصر الذي كان محل سكن الملك فيصل الثاني وخاله الوصي على عرش العراق الامیر عبد الاله ....
وقد برز اسكندر الروسي إلى جانب اھتماماتھ الفنیة اشرافھ على تدریب واعداد ابناء بغداد من ھواة الریاضة وخاصة رفع الاثقال بعد ان اسندت الیھ مھمة تدریب واعداد ابطال النادي الریاضي الاولمبي الملكي المشھور بوصفھ احد الاندیة النموذجیة انذاك والذي تحول بعد ثورة 14 تموز عام 1958 م إلى نادي الاعظمیة ثم مركز شباب في ثمانینیات القرن الماضي وعاد بعدھا الى تسمیتھ القدیمة نادي الاعظمیة بعد الغاء مراكز الشباب وھو شاخص حالیاً بساحة عنتر في منطقة الاعظمیة وكذلك اشرف على تدریب ابطال نادي الھواة الریاضي الذي كان یعد واحداً من ابرز اندیة العراق .
بالاضافة إلى تدریبھ فرق الاندیة قام اسكندر بتدریب محبي وعشاق الریاضة من وجھاء واعیان بغداد وتحویل بیوتھم الكبیرة العامرة إلى قاعات ك دار الدكتور (فیض الزھاوي) في شارع ابي نواس ومن غرائب الصدف ان النحات والریاضي اسكندر یقوم بنفسھ بصنع اقراص الاثقال وبطریقة بدائیة مبتكرة في ذلك الوقت وذلك عن طریق عملھا بالصب الاسمنتي !
ومن ابرز الرباعین القدماء الذین تتلمذوا على یده هم الخبیر الریاضي البطل العالمي ناصرالغافقى ودكتور القلب والجراح الماھر المشھور یوسف النعمان والدكتور فیض الزھاوي وغیرھم من الابطال والشخصیات المعروفة في بغداد انذاك وقد تنقل النحات والریاضي المتعدد المواھب اسكندر الروسي إلى عدد من المھن والاعمال الحرة والتجارة وقد سجل نجاحاً ملحوظاً فیھا كما كان حظه من النجاح والشھرة مع عالم الریاضة وازمیل النحت ..

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الجمعة أغسطس 12, 2016 11:00 pm

صبري افندي صندوق امين البصرة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
في سنة 1914 كانت هناك مطربة في البصره اسمها حسنيه وكانت جميله جدا لدرجة انه اغرم بها احد الباشوات في البصره لكنها صدته ولم تبادله المشاعر ..مما اثار غضبه فامر لجنة التجنيد ان تجند ابنها (وفيق ) مع انه لم يبلغ السن القانوني للتجنيد انتقاما من امه ..
فلما لجأت حسنيه المطربه اليه قام بدفع بدل الجنديه لابنها وفيق فغنت اكراما له
الافندي الافندي عيوني الافندي
الله يخلي صبري صندوق امين البصره
ثم جاءت صديقه الملايه نهايه العشرينيات وغنتها فاشتهرت بها وكانو اذا ارادو ان يصفو شخص بالكرم والنزاهه يقال له (قابل انت صندوق امين البصره )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
فما كان منها الا ان تلجأ الى( صبري افندي )الذي ولد في البصره سنة 1875 وتخرج من المدرسه الرشيديه وتسلم خلال حياته وظائف عده منها :
مدير مالي في لواء البصره ..وصندوق امين البصرة
وكان صبري افندي يمتاز بالاخلاق الحميده والكرم ويقرض المحتاجين ويتصدق على الايتام
كان شابا انيقا، من شبان البصرة المعروفين بالاريحية وحضور مجالس الطرب والغناء
تقاعد بعد سقوط البصره بيد الانكليز

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   السبت أغسطس 13, 2016 11:35 am

التغذية المدرسية أيام الخير و البركة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لحد بداية السبعينيات كانت هناك تغذية مدرسية في مدارس العراق..
الآن كل العالم تتقدم إلا العراق...
لاتعليق!!

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   السبت أغسطس 13, 2016 11:38 am

صورة من الماضي الجميل لأيتام العراق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
عندما يتمعن القارئ الكريم في هذه الصوره ،ويعود الى أيام زمان يعتقد أن الاطفال الجالسين ،هم في مدارس بريطانيا ،او أحد الدول الاوربية المتقدمه
وبنظرة ثاقبه على قيافتهم الموحده والمرتبه وتنظيم جلوسهم ،مائدة الطعام ،والكثير من الامور ذات العلاقه ،
هذه الصوره تعود بنا الى الماضي الجميل التي كان العراق فيها قبلة ود ،نظاما،أدارياً،سياسياً جامع للأحبة لافرق بين الواحد والآخر سوى الكفاءه ،غايتنا مقارنة بين زمنين زمن منظم ذهب ومن الصعوبة أن يعود ،وزمن هذه الأيام رديء في كل مفاصله ،مشلولا أصيب بمرض يصعب الشفاء منه ..

قارئنا الكريم
لاتتفاجئ عندما نقول أن هذه الصوره حقيقة لمدرسة أيتام في بغداد تعود لمنتصف الخمسينات ،وماعليك سوى أن تقارن فيما نحن عليه اليوم ،نترك تقدير ذلك لقرائنا الاعزاء لإعادة ذاكرة الزمن الجميل ....

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   السبت أغسطس 13, 2016 1:05 pm

أين كنا وأين أصبحنا؟
بغداد بين أمسٍ مُشرقٍ وحاضرٍ كئيب!!
بغداد و الشعراء و الصور ذهب الزمان و ضوءه العطر!
يا ألف ليلة يا مكملة الأعراس يغسل وجهك القمر!
بغداد هل مجد و رائعة ما كان منك إليهما سفر!

بغداد كانت رمزاً للعراق وللأمة العربية بل وللبشرية، رمزاً من رموز العلم والمعرفة على مرّ العصور، فماذا دهاها اليوم، حيث باتت مدينة الاشباح بفضل قادة أمورها، الذين همّهم الاكبر السرقة وليس في بالهم المواطن الفقير الذي باع اغلى ماعنده من اجل لقمة العيش!
العراق كان يوصفُ في سبعينات القرن الماضي بأنه افضل الدول العربية في التعليم والصحة ومنافساً للدول الاجنبية، من حيث الطب والهندسة والتكنولوجيا والتعليم والاعلام، وبرزت فيه اسماء لامعة في الهندسة والاعلام والطب والأدب، أمسى اليوم في المرتبة الأخيرة  في كل شيء.. وصار العراق الاسوأ في الفساد وانعدام الأمن، والاكثر رعباً للمثقفين والكفاءات.. وبغداد صارت المدينة الأسوأ في الخدمات بكل أنواعها!
بلد بين امس جميل، وغد كئيب، اصبح رُكاماً مُدمراً بفضل الحروب، وماتسيطر عليه الاحزاب التي تدّعي الدين والدين منها براء، ومازالت تعيث في الارض فساداً تقتل باسم الدين وتذبح باسم الله.. وباتَ همّ العراقيين والبغداديين خصوصاً: هل سترجع بغداد الرشيد يوماً كما كانت؟.. أم ان "مدينة السلام" باتت حُلما للاجيال وروايات يتناقلوها؟
يتساءل المواطن البغدادي بحسرة وألم وهو يخاطب الدخلاء الذين سرقوا بغداد واغتصبوا فرحتها وابتسامتها:
  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
في بغداد بالامس القريب، قبل ان تطأها اقدام الغزاة والطارئون، كانت فيها منتزهات وحدائق وساحات خضراء تشرح الصدر، تأوي اليها العائلات العراقية ببراءة وانشراح.. لكنها انعدمت اليوم وان وُجِدَت فهي ملاذ للمتسكعين والمنحرفين والشواذ..
  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 احدى حفلات التخرج في الجامعة  المستنصرية نهاية الستينات .... فرق كبير عن  حفلات تخرج هذه الايام.
كان التعليم عندنا في ارقى واحسن مستوياته، متوفر للجميع فمن اراد التعليم الحكومي فهو مجاني وممتاز، ومن اراد التعليم الخاص فهناك مدارس اهلية راقية تنافس مدارس امريكا وبريطانيا وفرنسا.
وكانت المناهج الدراسية على ارقى مايكون حتى أن مناهج اللغة الانكليزية تاتينا من جامعتي اوكسفود وكمبريدج!.
 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]    
كانت السفرات المدرسية والجامعية للطلبة والطالبات تنظم بدقة ويشترك فيها الطلبة من الجنسين باخوة وود واحترام متبادل.
في بغداد كانت لدينا مطاعم فاخرة من كل الانواع توفر الوجبات الفاخرة باسعار معقولة وفي متناول المواطن البسيط.. فقد كان لدينا مطعماً أيطاليا وأخر فرنسيا وأخر صينياً .. وكان لدينا فرناً للصمون الفرنسي ومُعجنات سويسرية ..
  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أما عن مطاعم السمك المسكوف فحدّث ولا حرج.. ومقاهي أبو نؤاس تعج بالرواد من كل الفئات والأعمار وباسعار بسيطة..ويرتادها البغداديون من جميع انحاء بغداد.. فوسائط النقل متوفرة لتعيدهم الى دورهم حتى بعد منتصف الليل!
في بغداد كانت لدينا مسارح ترتادها العائلات المحترمة،
كان لدينا أكثر من مسرح، من مسرح الاوبرا بمئات الكراسي الفاخرة، ومسرح بغداد ومسرح الفن الحديث ومسرح الكرادة ومسرح ساحة الاحتفالات الكبرى و..و..و.. مسارح عديدة تغصّ بالعوائل الكريمة وبالناس المُحترمين!!! وكان أصغرها مسرح الستين كرسي ومسرح آخر مخصص للطفل!
 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كانت لدينا صالات سينما فاخرة: النصر والخيام والرشيد وبابل وروكسي وميامي وريكس و و و عشرات الصالات تشتغل ليل نهار وتعرض اروع واحدث الافلام من كل الانواع والمشارب، كان يرتادها الفقراء حيث هناك المواقع رخيصة الثمن وهناك الاماكن الفاخرة واللودجات لمن يريد.. حتى رئيس الجمهورية وعائلته كان يحضر مع الناس العاديين لمشاهدة فيلم عالمي حديث دون أن يُعكر صَفوَ وراحة المواطنين داخل صالة السينما..
 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]    
كانت بغداد مُغطاة بشبكة من باصات النقل العام الرخيص، وباصات ذات الطابقين من أفخر الانواع، وبلغ عدد خطوط باصات المصلحة الـ 120 خطاً لجميع انحاء واحياء بغداد، وكان لكل باص سائق وجابي يرتديان زياً فاخراً، وكان هناك مفتش يدقق في تذاكر الركاب، وكان للباصات توقيت مُحكم حتى انك تستطيع ان تضبط ساعتك على موعد وصول الباص وحركته!!..
كان لدينا نوادي اجتماعية لا تستطيع ان تدخلها مساءاً الا بربطة عنق حفاظاً على الذوق العام.. وكانت الناس تلتزم بهذه الضوابط والتعليمات دون انزعاج.
كان طبيعياً ان تشاهد العديد من صباغي الاحذية في الشوارع والساحات، لأن الناس كانت تهتم بهندامها وقيافتها ومظهرها وان تكون أحذيتها لامعة!!
كان لدينا فيما مضى مقاه راقية يرتادها الجنسين، بادب واحترام..  ركنا لشرب القهوة الصباحية، واماكن للسمر، وللنقاش، وللقاء الاصدقاء..  كان لدينا مقاهٍ على غرار مقاهي باريس وروما ولندن وقريباً منه نادي للبولنغ، وليس بعيداً عنه مجموعة من السينمات.
كانت شركات السفر النقابات والجمعيات توفر فرص سفر للمواطنين باسعار زهيدة وباقساط مريحة للسفر الى مختلف انحاء العالم واتذكر ان نقابة المعلمين اول السبعينيات نظمت سفرة للمعلمين المنتمين اليها حول العالم بسعر الف دينار فقط وبالتقسيط وتضمنت سفرة لدول العالم من اليابان الى امريكا ..
كان في بغداد شوارع نظيفة زاهية لامعة، وعمال التنظيف يشتغلون منتصف الليل لتنظيف وادامة الشوارع..
  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كان لدينا في بغداد …مجمعا تسويقياً راقياً، قبل ان تعرف اي مدينة عربية مثل ذلك (إنه الأورزدي باك)، بطوابقه الثلاث تتوزع البضائع بتصنيف وعرض ممتع يجذب الزبون .. وفيه مقهى يطل على دجلة من أجمل أماكن الركون الى الهدوء والتأمل ….
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  
كان العراق اول دولة بالشرق الاوسط في مجال التلفزيون وسبقت جميع الدول العربية، واليوم صرنا في مؤخرة الركب العربي للاسف!!
   [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]    
كانت الكتب تباع في بغداد بأرخص الاثمان، وكانت تردنا الصحف والمجلات من كل انحاء العالم، وكان بامكانك ان تشتري الكتاب او المجلة بعد شهر أو اكثر من تاريخ صدورها بعشرة فلوس ويدور بائع الكتب والمجلات بعربته الحاوية على أنواعها .. ففي بغداد كان الكل يقرأ… كان (ابو هوبي) يرحمه الله مع عربته الشهيرة التي يركنها قرب المقهى البرازيلي بالمربعة في شارع الرشيد، ويعرض كتاب للقراءة بخمسة فلوس وكتاب للشراء بعشرة فلوس، وفي الباب الشرقي كان باعة الكتب يفترشون الارصفة يعرضون كتبهم بارخص الاثمان، كان الناس في المقاهي يطالعون الصحف بالايجار بثمن بخس دون حاجة لشراء الصحيفة... كانت بغداد تقرأ ... اما اليوم فانها للاسف تنتحب!!!
إن الواقع الخدمي المزري الذي تعيشه بغداد، يحتاج رجالا يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأن يواجهوا الحقيقة الصعبة، التي لا مفر منها، ألا وهي أن بغداد ليست كما كانت بالأمس، ومن ثم فهي تحتاج الى إعادة التخطيط الحضري لجميع محلاتها، وتحديد المحلات التراثية، وإزالة التجاوزات على هذه المحلات، وكذلك إزالة التجاوزات على البنايات التراثية مثل البيوت الملكية في الأعظمية، وكذلك القصور التي طمست معالمها مثل قصر الزهور، كما تحتاج بغداد لإعادة تخطيط المركز التجاري والصناعي فيها،

  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
فليس من المعقول أن يكون مثلما كان قبل خمسين عاما، فالمطلوب إيجاد مكان بديل للمركز التجاري، وكذلك الصناعي؛ على أن يكون خارج بغداد بمسافة معقولة للحد من ظاهرة الزحام فيها، وعدم تلويث هواء المدينة بالمخلفات التي تنبعث من المناطق الصناعية.

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   السبت أغسطس 13, 2016 5:45 pm

بقايا رذاذ من الزمن الجميل
(صورة رائعة ومثيرة للانتباه )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
زكية هانم زوجة الشاعر العراقي الكبير جميل صدقي الزهاوي في ١٥ تموز ١٩٣٣
الذي أعرفه عن الشاعر كان ضد الحجاب بينما زوجته محجبة

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   السبت أغسطس 13, 2016 9:31 pm

الله يرحم أيام زمان..زمن براءة الطفولة
والله كان ملك الذي يمتلك اطار سيارة ليدحرجه امامه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   السبت أغسطس 13, 2016 9:37 pm

هل ينتهي الماضي حقاً، أم أنه يتابع حياته داخل رؤوسنا.
الراحل الملاكم العالمي المسلم محمدعلي كلاي يتشرف بزيارة مرقد الامام الحسين عليه السلام
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الأحد أغسطس 14, 2016 4:48 pm

الله يرحم أيام لف السكائر
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باسند
مستشارة اشتياق -الام الروحية لاشتياق
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 17/01/2014
عدد المشاركات : 43530
نقاط التقييم : 62475
بلد الاقامة : سويسرا
علم بلدك : علم العراق
الاسد

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الأربعاء أغسطس 31, 2016 1:54 am

دكتور خليل بدوي الفاضل 

موضوع ولا اروع 

عاشت الايادي 

تحياتي

________________________________________________________________________

التوقيع
صور
ر
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الأربعاء أغسطس 31, 2016 5:25 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لقطة عفوية ونادرة لشرطة المرور في العهد الملكي عام ١٩٥٠ ، و المكان هو شارع الرشيد ببغداد .

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الأربعاء أغسطس 31, 2016 5:29 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
السلطان العثماني عبد الحميد الثاني في موكبه عام ١٩٠٥ .

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الأربعاء أغسطس 31, 2016 5:59 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صورة من الزمن الجميل ...
اجتماع مجلس اولياء الامور في ثانوية الكوت للبنات عام 1971 م !

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الأحد سبتمبر 18, 2016 9:02 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الفنان الكوميدي الراحل نجاح الموجي مع زوجته وابنته ِ الاذاعية ايتن

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الأحد سبتمبر 18, 2016 9:03 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اول فتاة في اربيل تعمل كسائقة تاكسي 2011

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الأحد سبتمبر 18, 2016 9:04 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الفنان الكبير الراحل خليل الرفاعي (ابو فارس) ابدع في جميع ما قدم ودون استثناء على مدار مشواره الفني الذي امتد لـ (66) سنة !

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور خليل البدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 107778
نقاط التقييم : 126025
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: صور قديمة (من الزمن الجميل)   الأحد سبتمبر 18, 2016 9:07 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مجموعة من طالبات كلية الطب جامعة بغــــــــداد عام 1978م !

________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صور قديمة (من الزمن الجميل)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 5انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اشتياق أسسها الراحل مصطفى الشبوط في يوم الجمعة30نوفمبرعام2007 :: اقسام العالم بين يديك  :: اشتياق الفنون الانسانية والغرائب والصور-
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المهندس محمد فرج - 123667
 
الدكتور خليل البدوي - 107778
 
احلام شحاتة - 61726
 
ايمان الساكت - 55445
 
باسند - 43530
 
مصطفى الشبوط - 17651
 
همسة قلم - 13947
 
نوره الدوسري - 8809
 
احاسيس - 7517
 
كاميليا - 7369