منتديات اشتياق أسسها الراحل مصطفى الشبوط يوم الجمعة30نوفمبرعام2007

تجمع انساني،اسلامي،ثقافي،ادبي،اجتماعي،تقني،رياضي،فني وترفيهي عام
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ إرسال المشاركة
بواسطة
اكثر احصائية كارثية بأسس ومعايير ومقاصد الاسلام من خلال القرآن وحياة النبي محمد (ص)
لماذا النفط يباع بالدولار ؟
قصص لاشخاص نجو من الدفن وعادوا من القبور
منتخب السويد المتأهل لنهائيات كأس العالم روسيا 2018
طريقة كنافة التوست
حلى سهل عاجل
طريقة عمل السمك المكسوف
مدينة يتبوري السويدية
جولة إلى شاطئ بادانج بادانج في بالي
اليوم في 7:58 pm
اليوم في 7:56 pm
اليوم في 12:44 am
اليوم في 12:33 am
اليوم في 12:32 am
اليوم في 12:31 am
اليوم في 12:30 am
اليوم في 12:29 am
اليوم في 12:28 am
باسند
باسند
باسند
باسند
باسند
باسند
باسند
باسند
باسند

شاطر | 
 

 واخرون يعذبون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الربيعي
اديب واستاذ مترجم
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 16/03/2018
عدد المشاركات : 43
نقاط التقييم : 65
بلد الاقامة : العراق
علم بلدك : علم العراق
السرطان

مُساهمةموضوع: واخرون يعذبون    الخميس مايو 17, 2018 7:16 pm

أكانت تكنواقراط أم تكنو... ماذا سيكون ؟
أجاء الصدر أم بدر أو غيرهما من سيكون
فهل ستتغير الموازين
أم أن عربيدا سيحل ويثور
فلا ثقة فيك يا عراق ولا في نهريك
حتى لو فاض السد وجرف كل العقول
من سيكون ؟ وماذا ننتظر
أم نزعم أن جديدا سيكون ؟
أمريكا ذراعها في العراق
إيران تناور على أرضنا
ونحن المسرح والجريمة
فلا عقول
هيهات أن تعي العقول !!
في كل يوم آثمون
في كل يوم جريمة وقانون !!
ويتيم وأخر يعذب
في الموصل يعتقلون
على الاسم يعتقلون…
وهناك تكتظ السجون ولا قانون
تحت قانون الإرهاب يعذبون
وهم بريئون
نفسهم بري وجسمهم بريء
فمن لا يدري ربما مغفل أو ساذج بريء


كذا العيون لا تنطق كما الألسن في سبات
ألفين وخمسمائة اسم ينتظرون
ليلقى بهم كما الآخرون
في زمن من الصمت المرتجل
أنهم إرهاب
فلا قانون
ولن يكون قانون  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.online-literature.com/forums/forum.php
الدكتور خليل بدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 105812
نقاط التقييم : 123063
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: واخرون يعذبون    الخميس مايو 17, 2018 10:58 pm

ليس لدي ما اضيفه على ما جئت به استاذ محمد فقد اغنيتنا عن الواقع الذي غطى عليه الساسة واعلامه المضلل ولكني احب ان انوه:

الذهاب الى الانتخابات، التي مارست الأدارتان الامريكية والايرانية، ضغوطا شديدة على حكومة العبادي، والأحزاب والحلفاء لإجرائها في موعدها ، لخدمة إستراتيجيتهما في العراق ،في مرحلة ما بعد داعش ،وكان الصراع بينهما واضحا ومربكا ،ولكن ما طبيعة التحالفات التي نراها الان ،في تسابق محموم نحو تكوين أكبر كتلة في البرلمان بعد اعلان نتائج الفوز ، ولنعد الى الانشقاقات التي شهدها التحالف الوطني، وخاصة كتلتي دولة القانون التي يرأسها نوري المالكين وكتلة حيدر العبادي (النصر )، وإنسحاب قائمة (الفتح المبين ) ،التي ضمت قادة الحشد الشعبي والميليشيات العراقية الموالية لايران ، ومنها ، فيلق بدر والعصائب وحركة حزب الله والنجباء وغيرها من الفصائل المسلحة العسكرية الاخرى،وسبب هذه الانشقاقات كلها، هو أمر واحد لم تعلنه الكتل المنشقة ،هو (الظفر برئاسة الوزراء) ،وانما موهت السبب وكذبت على الناخب ،وقالت ان أمورا (فنية ) هي سبب الانسحاب، وان قوائم وشخصيات فاسدة دخلت الكتلة ، فيما إنسحبت قوائم (سنية ) من قائمة العبادي لاسباب نجهلها الان ، ونأت كتلة التيار الصدري بنفسها عن التحالف مع كتلة العبادي واصفا السيد مقتدى الصدر التحالف (بالبغيض والطائفي)، وانتقد بشدة العبادي لانه سمح لقادة الميليشيات بالترشح وهو كان قد وعد بغير ذلك وحنث اليمين الذي قطعه على نفسه أمام الشعب، أما السيد عمار الحكيم فقد حشر تيار الحكمة في تحالف العبادي(النصر)، نائيا بنفسه عن تحالف المالكي الذي صار منبوذا أمام الجميع ،ولم يلتحق به أي شخصية أو حزب لعدم ضمان فوزه سوى قائمة ليس لها شكل ولا لون هي قائمة المجلس الاسلامي الاعلى ،المنشق منها تيار الحكمة ،والمستحوذ على جمهوره الكبير، وإحتراق ورقته الانتخابية أمريكيا وإيرانيا وحتى عراقيا، وظل وحيدا إلا من تصريحات خجولة، يستنهض بها همم ناخيه ويذكرهم بماضيه الدموي،أما الكتل الاخرى مثل التحالف الكردستاني ،فظل مشتّتا بلا هدف ولا كتلة يتحالف معها، ينتظر ظهور كتلة تضمن له تحقيق برنامجه بعد الانتخابات ، وربما سيتحالف الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني مع نوري المالكي، الذي ظهر في قناة روداو الكردية، يغازل التحالف الكردستاني وينتقد العبادي بشدة على إجراءاته وقراراته ضد الاقليم بعد الاستفتاء، إذا لم يحقق له العبادي مطاليبه التي حملها له نيجرفان برازاني ،في زيارته الاخيرة لبغداد، والتي نرى بأنه خرج من غرفة العبادي خالي الوفاض، متوّجها الى طهران، علّه يحصل على جزء يسير يحفظ به بعضا من حضوره في بغداد ، وكان الأستفتاء سبباً في خسارة التحالف الكردستاني تحالفاته في بغداد، وهو الآن في موقع ضعيف ،أمام جميع الكتل الاخرى ،فيما توحّدت الكتل (السنية) ،بقائمتين رئيسيتين هما (ائتلاف الوطنية لاياد علاوي وكتلة القرار العراقي لأسامة النجيفي) ، وهناك تحالفات اخرى خرجت من قائمة العبادي والتحقت بقائمة علاوي والنجيفي، أو بقيت للتحالف معها بعد الانتخابات، المشهد الانتخابي والتحالفات الآن في اعلى درجات السباق للظفر بكتلة تضمن الفوز المؤكد، وهكذا بقية القوائم التي تدعي خروجها من الطائفية ،وإنها عابرة للطائفية ، وتعلن صفة المدنية في شعاراتها، منها كتلة (موطني) للسيد غسان العطية والقوائم المتحالفة معه والتيارات الاخرى، وهذا لها مساحة وجمهور جديد يختلف عن التحالفات الاخرى التي إنبت على اسس المحاصصة الطائفية مثل دولة القانون والفتح المبين والنصر ،التي دمجت معها بعض القوائم والشخصيات الضعيفة (السنية ) لتقول للشعب إنها قائمة (جامعة لاطياف الشعب العراقي)، وتبعد عنها صفة الطائفية ، وهي بجوهرها طائفية واضحة، لايحجبها غربال الانتخابات، وهناك كتل متشكلة أخرى غير معروفة ،وشخصيات هامشية ،يعول عليها الطرف الخارجي الاقليمي والدولي والعربي ، وما يعنينا هنا ، هو سؤال ملّح يقض مضجع الشعب العراقي، وسط صراعات نفوذ امريكية –ايرانية ، وصراعات إقليمية إيرانية –عربية –تركية ، وكل يعمل لتنفيذ مشروعه ومصالحه في العراق، في مرحلة دقيقة وحرجة ،هي مرحلة ما بعد القضاء على داعش ، والسؤال هو كيف سيكون أزاء كل هذه الصرعات مستقبل العراق، بكل تأكيد ننظر الى الانتخابات، على إنها الفرصة الاخيرة للشعب العراقي، كي يتخلص من النفوذ والهيمنة الايرانية وأحزابها ومريديها وميليشياتها، التي أحرقت العراق وحوّلته ولاية إيرانية تابعة لها وهي فرصة لاتتكرر لاحقا، وسط فوضى الحروب في الشرق الاوسط، ويذهب لاختيارمن يعول عليه ، ويخلصه من جميع انواع الاحتلالات والنفوذ مهما كان شكله ولونه ، ويتوحد مع ذاته ليكون شعبا يضرب به المثل ،من الوعي واستشعار الخطر ، وتفويت الفرصة على المتربصين بمستقبل العراق ،رغم الخراب والدمار الذي حلّ به ، جرّاء من يدّعي الحرص على شعب العراق ،ونسيجه ووحدته وحضارته ومستقبله، وستقسط العمائم والاحزاب الفاسدة والطائفية حتما لانها إنفضحت وكشفها شعب العراق، وجربها عبر سني الاحتلالات والحكومات الفاسدة والفاشلة ، وهذه هي الفرصة المرتجاة التي يعول عليها الشعب العراقي ، ويخشى منها الاحزاب والشخصيات وعمائم السوء الفاسدة ،البيض منها والسود ،التي فشلت في قيادة شعب عظيم مثل شعب العراق، لأن مستقبل العراق سيقرره العراقيون أنفسهم لا جلادوه الذين هم صورة طبق الأصل من داعش.


________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الربيعي
اديب واستاذ مترجم
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 16/03/2018
عدد المشاركات : 43
نقاط التقييم : 65
بلد الاقامة : العراق
علم بلدك : علم العراق
السرطان

مُساهمةموضوع: رد: واخرون يعذبون    الجمعة مايو 18, 2018 2:31 am

بارك الله بك دكتور فقد قدمت نقدا واسعا وشاملا ... ولكن بالتالي القبعة معلوم لمن تكون

قبل قليل قرأت ردودا لبعض الأخوة الشيعة وتغريدات هنا وهناك فعلمت أن الصدر قد أجتمع مع الحكيم بشأن التحالف الشيعي أو ما سمي ويسمى الأئتلاف الشيعي الموحد والشيعة فرحون بذلك ونحن أيضا نفرح لأنه خصومات هؤلاء ستنعكس علينا نحن السنة أو حتى على الشعب عموما ... وهي مسألة بديهية ومعروفة لمن منصب رئاسة الوزراء , رئاسة الجمهورية , البرلمان فلن تخرج عن المألوف .... لكن وكمسألة أعتبارية حتى لو توحدت القوائم أليس من حقنا أن نسأل السؤال :: لماذا لا يكون رئيس الوزراء سنيا أو حتى في منصب رئيس الجمهورية, ولنترك التسميات الطائفية فيكون المنصب لا على التعيين بل للشخصية النظيفة والوطنية الكفوءة ..... !! أستذكرت كل التاريخ وأخوة شيعة يغردون في قبل 2003 لم يحظى شيعي مطلقا بمنصب رئيس للوزراء .. لم أرد لأنه ببساطة لم نكن نعرف هذه التسميات سابقا ... مات عبد الكريم قاسم رحمه الله ولم يعرف أحد هل هو سني أم شيعي ؟؟ وأنا لو سألتني الآن هل كان المذكور شيعيا أم سنيا لقلت لك لا أدري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.online-literature.com/forums/forum.php
الدكتور خليل بدوي
مستشار اشتياق _موسوعة اشتياق المضيئة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 28/08/2015
عدد المشاركات : 105812
نقاط التقييم : 123063
بلد الاقامة : عراقي مقيم في الاردن
علم بلدك : علم العراق
الثور

مُساهمةموضوع: رد: واخرون يعذبون    الجمعة مايو 18, 2018 11:01 am

أستاذي العزيز الفاضل محمد الربيعي

تساهم إيران بمد الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي بالعتاد والسلاح والمال، وحتى الرجال، بينما واشنطن تدعم الحكومة الطائفية في المنطقة الخضراء ببغداد بالمساندة السياسية، بالرغم من علمها بالفظائع التي يرتكبها الجيش العراقي، وبالأخص مليشيات الحشد الشعبي، ضد المدنيين من العرب السنة! ويبقى العرب السنة بلا معين.

ولا تخلو الوسائل التقليدية المعهودة من سجل معاناة العراقيين السنة؛ و اتهمت منظمة العفو الدولية قوات حكومية عراقية ومليشيات شيعية وأخرى إزيدية بارتكاب مجازر وعمليات تطهير عرقي بحق العرب السنة في العراق، تصل إلى حد جرائم الحرب؛ وتضيف المنظمة أن “مليشيات شيعية -بدعم وتسليح من قبل الحكومة العراقية-شنت هجمات مشابهة في شتى أنحاء العراق، حيث اختطفت وقتلت عشرات المدنيين السنة، مع الإفلات التام من العقاب. 

وفي بعض الحالات قامت بالتهجير القسري لمجتمعات سنية كاملة”.

 أن “التركيز على العراق ذو مغزى جيو- إستراتيجي كبير، ليس لأنه الواجهة الشرقية للعالم العربي والحاجز أمام الثورة الإيرانية وحسب، بل لأنَّ مشروع المشرق يبدأ تنفيذه بإسقاط السلطة السنيَّة في بغداد؛ بمعنى آخر إسقاط العراق بوصفها دولةً عربية سنيَّة، ونقله وانتقاله إلى السيطرة الشيعية على السلطة. وهذا في رأي الاستراتيجيين أهم تغيير جيو-إستراتيجي في المنطقة؛ لأنه المدخل إلى تغيير ثلاثة أمور أساسيَّة:

أولها: تغيير وجه “الشرق الأدنى” من دول الأكثرية السنية إلى دول “تحالف الأقليات الكونفدرالية” بحدوده الجديدة وبأعمدتها الأساسية الأربعة: الشيعة (وفيهم العلويون) واليهود والأكراد والمسيحيون.

ثانيها: تغيير هوية المشرق من هوية عربية إلى هوية إيرانية/ فارسية.

ثالثها: تغيير انتماء المشرق من انتماء إلى “العالم السنّي” إلى انتماء إلى “العالم الشيعي”.

اما عن تعقيبك عن اجتماع الصدري الحكيمي فعقب اجتماع مطول بين الصدر والحكيم، قال الحكيم إن تحالفيهما يمثلان كتلتين أساسيتين يمكن من خلالهما الانطلاق للتشاور مع الكتل الفائزة في الانتخابات لتشكيل حكومة قوية وطنية مستقلة.

 "نريد تجاوز الخنادق المذهبية وأن ننطلق بحكومة وطنية عراقية، وأبوابنا مفتوحة أمام كل القوى السياسية، ونحن جاهزون للجلوس مع القوى السياسية لصياغة برنامج الحكومة القادمة، كي نكسر الأزمة بين الشعب العراقي والطبقة السياسية".

من جهته، قال الصدر إن "الحوار الذي دار بيننا يتعلق بالمرحلة القادمة من أجل رفع المعاناة عن الشعب العراقي، وأنا أشكر الذين صوتوا وكذلك الذين قاطعوا كونهم لم يمنحوا أصواتهم للفاسدين".

سؤال: من هو الحكيم؟

رضعت عائلة الحكيم من مرضعين مرضع يهودي فجدهم الاول يهودي سكن جبل عامل في لبنان وادعى الاسلام حين اكتشفته السلطات التركية هناك زيف اسلامه هاجر الى ايران واحتضنه الشاه الصفوي وهذا الحكيمي اليهودي لم تكن له علاقه بأبن طبطبا، اما لقب حكيم فأخذه من جدهم مهدي الذي نزح من ايران إلى النجف وكان يعمل في طب الاعشاب فأطلقوا عليه حكيم..!

وهل تعلم يا سيدي أن شقيق عبدالعزيز الحكيم (محمد جواد محسن حكيم)

مقيم باسرائيل ويزّود فرق الموت الصهيونية بقوائم أسماء العلماء بهدف اغتيالهم..! 

 سؤال من هو الصدر؟

في القرن التاسع عشر حين كانت الدولة العثمانية في أوج عظمتها دخلت الأسلام الكثير من الأقوام التي رضخت للسلطة الجديدة والتي كانت تتوسع وتتمدد حسب قوة السلاطين المتعاقبين على السلطة وكانت (ألبانيا), أحد المناطق الراضخة لتلك السلطة، وكانت في ألبانيا قبائل غجرية دخلت الاسلام ( بالترهيب أو الترغيب ), وعلى نفس مذهب العثمانيين.. ولأسباب أقتصادية وبعد أن أصاب دولة عثمان الضعف نزحت أحد تلك القبائل من ألبانيا الى منطقة ( بزة ) الواقعة قرب لواء الأسكندرونه ( قرب الحدود التركية السورية ), لتتعاطى التهريب بين الشرق والغرب وحين أزدهر عملها أثرت لتنتج عوائل غنية أصبحت تسمى ( البزية ) نسبة الى المنطقة التي يسكنوها والتي أنحدرت بعدها الى لبنان وسورية والعراق ليصبح أسمها عائلة الصدر!! 

وأن بروز البزيين كرجال دين أتى من خلال بناء علاقات متينة مع أصحاب القرار في الدول التي نزحوا اليها ليستقروا فيها من خلال طريقين الأول هو بذل الأموال التي يربونها لتزداد ولا تنضب والثاني هو تزويجهم بناتهم لعلية القوم من رجال دين وسلاطين, فكانوا يهدون بناتهم لهم فأزدادت سطوتهم لتفوق نفوذ أبناء البلد نفسه.. أن لهجتهم ودمهم ليس بعربي ولا حتى أسلامي.. إنهم انتهازيين فقد أنتهز البزيين بالأمس الفرصة ليصلوا الى السلطة والجاه واليوم تسلل مقتدى الذي يدعي الوطنية ليسرق البلد الذي لا ينتمي في أصله اليه !!

أن أصل البزيين أسلاف مقتدى يمكن أستقرائها من خلال مؤلفات المؤرخ المرحوم (عبد الرزاق الحسني) خصوصا كتاب ( تاريخ العراق الحديث) و مؤلفات علي الوردي (ملامح أجتماعية من تاريخ العراق الحديث ج 1 و ج 2)

أما سؤالك عن المرحوم عبد الكريم قاسم إن كان سنيا أم شيعيا؟

أن الزعيم عبد الكريم قاسم لم يكن في يوم من الأيام طائفياً فهو كما وصفه حنا بطاطو "نسيجٌ وحده" ولد من أبٍ عربي سني وأمٍ شيعية كردية من الكرد الفيليّة.

 إنه بكلمة أخرى العراق بأطيافه المختلفة كأن الله سبحانه وتعالى خلقه ليقف بحق على مسافة واحدة من الجميع.

ولم يعرف العراق وشعبه الطائفية المقيتة إلا عندما تسنًّم خصومه السلطة في حكوماتهم المتعاقبة وانقلاباتهم الدموية، حينها ذاق الشعب العراقي طعم الظلم والتمييز الطائفي والقومي، وعانى الأمرين من سياسات الكيل بمكيالين وإقصاء الآخر وتهميشه بل وسحقة إذا اقتضى الأمر وليس من سبب سوى كونه من طائفة أو قومية أخرى أو من عرق أخر.  


________________________________________________________________________

التوقيع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
واخرون يعذبون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اشتياق أسسها الراحل مصطفى الشبوط يوم الجمعة30نوفمبرعام2007 :: الاقسام الادبية :: اشتياق بوح الشعر والنثر والخواطر بالفصيح-
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المهندس محمد فرج - 123735
 
الدكتور خليل بدوي - 105812
 
احلام شحاتة - 61950
 
ايمان الساكت - 54077
 
باسند - 39227
 
مصطفى الشبوط - 17706
 
همسة قلم - 13961
 
نوره الدوسري - 8810
 
احاسيس - 7468
 
كاميليا - 7385